سمفونية عشق

سمفونية عشق❮Download❯ ➻ سمفونية عشق Author أحمد الغزي – Jobs-in-kingston.co.uk تكتبين بغيابك نوتة موسيقية فادحة الوقع،

فتكون مشاعري لك أوركسترا بأعين معصوبة

موسيقارة أنت حتى لو تكتبين بغيابك نوتة موسيقية فادحة الوقع، فتكون مشاعري لك أوركسترا بأعين معصوبة موسيقارة أنت حتى لو لم تعتلي صهوة المسرح يوما لست بحاجة لعصا تحركينها، يكفي أن تهزي بجذع غيابك ليقف فوق كل ضلع في صدري عازف يأتمر بأمرك تومئين لهم فيعزفون في قلبي أجمل سيمفونية عشق !. قرأت اول صفحآتهِ قبل اشهر وتوقفت عنه، على امل ان اعود اليه مره اخرى وتتغير وجهة نظري في الكتآب
واليوم حاولت ان اقلب الصفحآت فيه ، و شعرتُ وكآن وجبة لآ آرغبهآ قُدمت إلي وطُلب منيّ تنآولها
فـ تساءلت هل سـ آكون مذنبه إن رفضت تناولها .؟ وما الذي يُجبرني على تنآولهآ !؟
،
سمفونية عشق < ربما الاسم وإرتباطهِ بالموسيقى التي اعشقها همآ آكثر ما جذباني لـ إقتناء الكتاب
وكُثر هنّ الكُتب التي تُغرينا عنآوينها وآغلفتها لـ نتفاجأ بـ المضمون البآهت
لم آجد في الكتآب اي جديد ، كلمات مكرره ، وعبارات مستهلكه ، وآفكآر مستنسخه
كتآب من ٣٠٠ صفحه وآكثر ، قد اصفهُ بـ العادي وربما اقل كثيراً من العآدي
والمهم في الآمر ../ آنّي وصلت لـ قناعه تآمه بآن اتوقف نهائي عن قرآءته ، ولن آكمله

،
، كعادة الكاتب أحمد الغزي يأخذنا بقلمة إلى عوالم الجمال ،
الكتاب بما يُشابهه الخواطر بشكل التغريدات..
لغته باذخة لذيذة ولم تُشعرني بالملل ..
إقتباسات :
* تلكَ الفاتنةُ التي يُشاكسُها الأرق،
هي الآنَ في أشدِ حالاتِ الاستسلام
لم يُبقِ النوم الضائع مجالاً للتمنع . عبارات سلسة وانتقاء للمفردات اكثر من رائع
كتاب لايمل منه واقتباسات ذات معاني اخلاقية سامية
وتعريف للحب كما لم يُعرفه احد من قبل فهو روح وعقل وليس جسد كما تعرفه بعض الكتب الهابطة
ابدعت استاذ أحمد وبصدد قراءة اصدارتك الاخرى مؤسف أن يكتب الكاتب 300 صفحة على هيئة: مراهقة متأخرة، والمؤسف أن يُباع هذا الكتاب بـ 60 ريال

أدق ما قد يقال في حق هذه الصفحات: حرام
حرام
أحترم الكاتب كإنسانٍ فقط. ولا أنصح بقراءة كتابه. أستاذ الحرف أحمد ؛
اعجابي بما تكتب ليس بالأمر الجديد ، فأنت أكبر من أن أثني عليك أنا وأمثالي،
جميلة عباراتك كجمال روحك النابضة بكل الحب .. والزاخرة بإحساس لاحد له ،
براعتك في إدراج كمية الصور والتشبيهات الأخاذة في كتاباتك جعلتنا نعيد القراءة بدون ملل وكأننا نقرأها للمرة الأولى ، متجددة لها بريق جديد لا يشبه الأول ..
لذا أتمنى أن أقرأ رواية كاملة لك ..
اجعلها نقطة تحدي لك ، اذا كنت لا ترى بأسًا في ذلك : )
نتطلع إلى جديدك
وفقك الله لما يحب ويرضى .. اذا اجتمع جمال المفردة مع الاحساس العالي ، فأنت بالطبع تقرأ للاستاذ #أحمدالغزي
لن أثني على حرفك وقدرتك على تطويع الكلمات ، ولا على ثراء لغتك .. لكني سأعترف لك أني أحببت القراءة بعد أن بدأت القراءة لك .
ظننت كل كاتب سيوّرث لي ذات الاحساس الذي تفعله أنت ، لكن أتفاجأ أني كل ما قرأت أكثر ، أشعر بتفردك أكثر ..
صدقني استاذ أحمد ، أبعد ما أكون أنا الان للمجاملة ، لكنها براعتك في الكتابة التي تجبرنا على القول ، ولن نوفيك حقك مهما قلنا .. تقبل دعواتي

تلميذتك :) في كل عبارة قرأتها كان لي تذكرة سفر
سافرت بين كلماته ومشاهده .. كنت أرى
المشهد لا اقرأه ..
حقًا وبلا مجاملة كنتَ مبدعًا جدًا لم أُنهي قراءة
الكتاب والسبب أني أعيد قراءة بعض العبارات
أكثر من مرة .. فأنا أتذوق الحرف مع القراءة
هنيئًا لنا بكَ يا أحمد وهنيئًا لمن قرأ كتابك
دمتَ أستاذ حرف .. تحياتي
كتابك فعل بنا كما تفعل بنا دائمًا ،، شعور دافئ يحتضننا كلما تنفس حرفك .. موهبة ربانيّة أخجل أن أجاريها ..
ربما تجود علينا بإصداراتك القادمة ، وتبحر أكثر في بحر القصة القصيرة .. وجدتك أبدعت بها بالرغم من ميلك للنص الأدبيّ المفتوح ..
من أنا لأُبدي ملاحظاتي ،، فأنت كالشمس الساطعة ، لا يشبهك أحد ..
أمنياتي لك بالتوفيق والسعادة ما تعاقب الليل والنهار ..

أيها الشادي في أجواء الجمال ,, الخفاق في سماء الكلمة ..
شكرا على حسن إستضافتك لنا بين حنايا عملك (سمفونية عشق)
أيقظت قلوبا طالما استهامت باذرة للحب ,, وما حصدت الا الوجع !
لكنك تصر استاذي أن من يزرع الحب سيحصد ثمارا محملة بالنور ..
نأمل ونترقب ,, وأيضا نتوق !! كونك تهتم لآراء القرّاء ، فأنت كاتبٌ خلوق واثق مبدع ،
وكونك تكتب بحرف مهفهف وحس مرهف فأنت تجذب إليك – دون أن تشعر – قلوب الطيبين ، منتظرين رفرفة حروفك على نوافذ الدهشة .. كي يدفئنا من زمهرير المشاعر ،
أيها القابع في زوايا الذاكرة / القلب .. كن بخير وللسنين الرطبة بالذكريات التي جمعتنا !